الكائن المتطوع

اوقات كتير بنندفع اننا نساعد حد بمنتهى التلقائية كأن فيه حاجه جوانا بتتحكم في جزء التطوع او العطاء وساعات تانيه بنكسل ونتغاضى عن المساعدة دي وكأننا مش شايفينها.
طيب 
ايه الهدف من العمل التطوعي و التطوع عموماٌ او بمعنى تاني انا ليه ممكن افرط في حاجه ملكي بدون مقابل ليه ممكن استغنى عن وقتي او مجهودي او فلوسي او … او..او ؟
ليه اضحي بوقتي ؟

في الحقيقة في اكتر من اجابة عن الاسئلة دي يعني مثلاً تعرف ان التطوع من ضمن احتياجات الانسان بمعني ان  انت لما بتدي غيرك اي حاجه بدون مقابل بتستفيد مادياً ومعنوياً…

الاستفادة المادية والمعنوية من التطوع:

لو هنتكلم على المستوى المعنوي :
انت بتشبع عندك شعور جواك مسئول عن انه يدي غيره ويفيدهم و بتحس بالرضا تجاه نفسك و يمكن تجاه حياتك.
بتغير ف شخصيتك اكيد للأحسن وفوق كل ده انت بتساعد نفسك قبل ما تساعد غيرك.

 

اما لو هنتكلم على المستوى الملحوظ بعيدا عن احساسك الداخلي:
ف انت مثلا لو بتتطوع ب فلوس او ب وقت او بمجهودك او بموهبة او حاجه انت بتتقنها وبتعملها بلا اجر
وبتشارك الشيء اللي انت بتتقنه ده مع غيرك وبتفيده بيه بتنقلله شغفك وعلمك وخبرتك بتسيب فيه علامه يفتكرك بيها.
بتاخد خبرات جديدة اكيد وبتكتشف في نفسك مميزات مكنتش تتخيل انها ممكن تكون موجودة عندك.

مصطفى صادق الرافعي بيقول:
” إن السعادة الإنسانية الصحيحة هي في العطاء دون الأخذ, فما المرءُ إلا ثمرةً تنضج بموادها, حتى إذا نضجتْ واحلوّت؛ كان مظهرَ كمالها ومنفعتها في الوجود أن تهبَ حلاوتها, فإذا هي أمسكت الحلاوة على نفسها ؛ لم يكن إلا هذه الحلاوةَ بعينها سببٌ في عفنها وفسادها من بعد. أفهمت؟”

لو ركزت في العلامات الجميلة الي حواليك هتلاقيها اساسها العطاء او التطوع هتلاقي ان التطوع هو فن ناس كتير بتتفنن فيه عشان يزينوا بيئتهم ويحسنوا منها.

ازاي ابقي انا الكائن المتطوع!

طيب انا دلوقتي عايز اتطوع عايز ابدأ مشواري عايز اخوض التجربة دي اعمل ايه ؟

اول حاجه هتبدأ تبص حواليك بأنك تشوف النواقص الي في كل مكان هتبدأ تحط ايدك على اساس كل حاجه عايزها تتغير للأحسن هتفكر ازاي تحسن منها وتبدأ تنفذ تفكيرك

هدف مايندرز في المسيرة التطوعية:

احنا في مايندرز بدأنا مشوارنا مع العمل التطوعي من سنة 2014 بدأنا بأننا نساعد ونغير ونفيد غيرنا بأكبر قدر ممكن دايما بندور على طرق نوصل بيها هدفنا وفكرتنا للناس وللبيئة اللي حوالينا.
شوفنا الطلاب اما بتتخرج بتبقى محتاجة ايه علشان يكملو طريقهم وميواجهوش صعوبة ف شغلهم وكمان بدأنا نعرفهم الخطوات والمراحل الي المفروض يمشو عليها علشان يعملوا المشروع الخاص بيهم عرفناهم بطريق ريادة الاعمال عشان كل واحد يبقى رائد في المجال وفي الفكرة الي هو عايزها

قدرنا نوصل لناس كتير على مدار السنين من او ما بدأنا لحد النهاردة وناس نجحت فعلا في انهم يبدأو في مشاريعهم الخاصة وينجحو فيها

وعلشان اساس اي مشروع هو افكاره ومجال المشروع نفسه ف احنا عملنا ورش عمل لتدريب الطلاب على مجالات مختلفة زي الجرافيك او الويب او الاردوينو ومجالات تانية كتير ممكن يبدأو منها .
ده هدف مايندرز الي احنا موجودين عشان نحققه ونوصله لأكبر عدد من الناس ونقدر نفيد بيه نفسنا وغيرنا

وده كان مجرد مثال عن التطوع…
انت ك أنسان واجبك انك تفيد غيرك وتعمر الدنيا وتنشر فيها اي علم او خبرة تكتسبها
واجبك انك توظف طاقتك ومجهودك ووقتك صح تثتسمرهم في اهداف صح وتنفع بيهم نفسك  و غيرك.

اترك تعليقاً