24 ساعة

24 ساعة

عمرك فكرت انك ممكن تكون عبارة عن 24 ساعة بالنسبة لعدة اشخاص في حياتك ؟ أو عمرك فكرت إن في فعلًا أشخاص بيعتبروك دايرة في حياتهم؟ مجرد دايرة من ضمن دواير بتستمر لمدة 24 ساعة و خلاص؟ إسمحلي افاجئك و أقولك آه انت فعلًا كدة .. دايرة !

السوشيال ميديا خليتك -عند بعض الناس- عبارة  عن ” استوري”. دايرة ضمن دواير كتير مرصوصة جنب بعض، دايرة وقتها بيعدي و بيجي غيرها. جايز تكون أول مرة تشوف الموضوع من الزاوية دي لكن انت مش بس، .مدرك الفكرة دي كويس، لكن لأ أنت كمان عايشها

أنت كمان

أنت كمان زيهم! بتتعامل مع ناس كتير على الأساس ده، كام مرة حاولت تستخدم الدايرة دي عشان توصل رسالة لشخص تاني أو بمعنى صح .. عشان توصل رسالة لدايرة تانية ؟ كام مرة استخدمتها عشان تعبر عن مشاعرك أو تعبر عن اهتمامك بشئ معين عشان تلفت انتباه دايرة من الدواير اللي في حياتك؟ و كام مرة زعلت من حد فقررت تحرمه من وجود دايرتك العظيمة في حياته؟ أو كام مرة زعلت جدًا من شخص لأنك عرفت إنه مانعك من إنك تشوف دايرته و خدت الموضوع على خاطرك أوي؟  طب كام مرة كنت بتتعرف من خلال الدواير دي على شخصيات الناس اللي حواليك او اهتمامتهم و اخدتها على محمل الجد؟

كام واحد؟

مهما أنكرنا مفيش حد  فينا بيتعامل بشخصية واحدة مع كل الناس.. كُلنا جوانا كذا شخص، فتخيل إن في دايرة بتخليك تعيش كُل شخصياتك دي في نفس الوقت! طبيعي هتبقى حاجة أساسية في يومك. أنت بقيت قادر تبقى الشخص الهلاس قدام صحابك و في نفس الوقت تبقى العاقل الراسي قدام عيلتك. قادر تبين المشاعر اللي جواك -أيًا كانت-  قدام الأشخاص اللي عارف إنهم هيقدروا ده أو بالمصطلح الدارج “اللي مش هيحفلوا عليك” أو يقللوا من شعورك أيًا كان هو ايه.

فبغض النظر عن انت كام واحد .. انت عايشهم كلهم من غير ما تتضطر تقدم تبريرات أو تكون ف نظر حد شخص متناقض.. بصراحة فرصة عظيمة جدًا لترييح الدماغ اللي تقريبا كُلنا ده أقصى طموحنا حاليًا. وفي نفس الوقت الموضوع سهل مش هياخد منك 3 ثواني إنك تكون مختار سُعداء الحظ  اللي قررت  تشاركهم ال 24 ساعة دول .

طب ليه؟

متهيألي انت  دلوقي الموضوع  لمسك بطريقة ما لأنك أكيد مريت بطريقة ما بكُل اللي فوق، لكن ليه؟  ليه  بتستخدم  الدواير دي أكترمن أي وسيلة تانية عشان تعبر بيها عن نفسك في ظل وجود طرق كتير.. أو ليه بنختار نتعرف على بعض من خلال مجموعة الدواير دي بدل يبقى التعارف بطريقة مباشرة؟ الحقيقة إني لاحظت إن أغلب الجيل الحالي.. اللي أنا منهم كمان عندنا مشكلة كبيرة فعلًا في التواصل حتى الكلام اللى من وراء شاشة ده بقى بالنسبالنا صعب. دايمًا بنلجأ للوسيلة دي، لأننا مش هنشوف رد فعل مباشر عن شخصياتنا أو اهتمامتنا.. هي مجرد  دايرة وكلها 24 ساعة وتخلص وهتتنسي. ولنفس السبب  بنختار نعرف اهتمامات اللي قدامنا و شخصياتهم عن طريق دوايرهم بدل ما نتكلم معاهم بطريقة مباشرة. لإننا خايفين سؤالنا أو كلامنا معاهم يتقابل بعدم اهتمام. الفكرة كُلها إننا لقينا طريقة أسهل نقدر نعوض بيها النقص اللي عندنا في التواصل.

حقيقي ولا مزيف؟

لكن الجزء الأهم هنا انك تسأل نفسك وسط كل الدواير دي، انت  دايرتك حقيقية ولا مزيفة ؟ هل الأغنية اللي حطيتها استوري انهاردة فعلًا عاجباك؟ ولا مجرد عاوز تعرف دايرة تانية إن عندك نفس الذوق الموسيقي؟  والمسلسل اللي يوميًا بتتكلم عن عظمته  ده متابعه فعلًا؟  ولا عشان بس كُل اللي حواليك قالوا عليه جامد ف انت مينفعش ميبقاش ليك نفس الرأي؟  هل الفكرة و المبدأ اللي بتدافع عنهم دول انت مؤمن بيهم؟ ولا بتجاري اللي بيحصل و خلاص؟

هل فعلًا اهتمامتك و أفكارك اللي بتشاركها في دايرتك دي انت؟ بتعبر عنك فعلًا؟  ولا مجرد مجموعة من الاقتباسات من دواير تانية؟

حاول تبقى دايرة حقيقية وسط  كُل الاصطناع اللي حواليك.. متزيفش من اهتمامتك أو شخصياتك عشان أي دواير تانية ممكن جدًا تكون أساسًا مزيفة.

لا تحاول أن تكون جميلًا، كُن حقيقيًا، في ذلك ما يكفي من الجمال

جيف فوستر

2 thoughts on “24 ساعة”

    1. جمده يا اروي والله ، و حقيقيه جدا يعني? ، بجد حلوه اوي و اسلوبك جميل ما شاء الله❤❤❤

    1. المعنى اللى بيوصله الكلام عظيم بجد .. و عرفتى تتكلمى عن فكرة الانسان المزيف بطريقة جميلة جداً ?

  1. أنا متأكد 100٪ أن المقالة دي من أعظم المقالات اللي قرأتها في حياتي ومن أجملهم وأقربهم لقلبي حقيقي.. كلام عظيم وجميل جدا جدا وأنا بجد منبهر أن حد قدر يوصف الواقع بالطريقة البسيطة اللطيفة وفي نفس الوقت تكون قاسية زي الحياة فعلا كده.. حقيقي بجد بجد عظمة

  2. مع ذلك اكتر الدوائر الحقيقية هي اكتر دوائر مش محبوبة او بمعني اصح ملهاش لزمة لانها مش ماشية مع الواقع

اترك تعليقاً