قصة صعود WhatsApp

(لما الدنيا تديك ضهرها، إدي ضهرك للدنيا)

أهو دا بالظبط اللي حصل مع “جان كوم” اللي بدأ مسيرته من عامل النظافة ليصبح من أثرياء العالم. 

جان كوم اتولد في أسرة فقيرة جدا في عاصمة أوكرانيا اللي كانت وقتها تبع النظام الشيوعي المستبد للحريات وعشان كدا اضطروا يهربوا لأمريكا، ساعتها باباه مات. فاضطر يشتغل كعامل نظافة في محل صغير، وأمه تشتغل في بيوت الناس عشان بس يلاقوا ياكلوا. 

جان كوم كان نفسه يحسن من عيشته  وعيشة مامته  وأدرك أن “من طلب العلا..سهر الليالي” فقرر يتعلم البرمجة  ولكن مكنش معاه فلوس يشتري الكتب ساعتها فكان بيطلع من المدرسة على الشغل على المكتبة على طول يقرأ الكتب هناك. 

بعد ما حياته شبه استقرت، للأسف مامته اتصابت بالسرطان وكان محتاج فلوس كتير عشان يكفل مصاريف مرض مامته، فساب المدرسة وقرر يشتغل بالبرمجة. وبالفعل اشتغل في شركة “ياهو”، وهناك جان قابل صديق عمره “براين أكتون”، ولكن للأسف مامته ماتت. 

جان وبراين قرروا يقدموا على شغل أكتر من مرة تبع شركة “Facebook” مؤسسها “مارك“، ولكن على طول كانوا بيترفضوا. ساعتها قرروا يعملوا تطبيق للتواصل الاجتماعي زي Facebook لتحدي مارك، وبالفعل عام ٢٠٠٩ أسسوا “WhatsApp“.

وخلال ثلاث سنوات بس من إنشاء الواتساب، قدر يحقق نجاح مبهر محققهوش Facebook من وقت إنشائه وعام ٢٠١٢ أعلنت شركة WhatsApp وصولها للرقم القياسي في استقبال و معالجة ٢٧ مليار رسالة نصية حول العالم.

و عام ٢٠١٤ أصبح WhatsApp أشهر تطبيق محادثة في العالم، لحد ما مارك قرر يشتري WhatsApp من جان و براين عام ٢٠١٥ في صفقة قُدرت بمبلغ ١٩ مليار دولار أمريكي عن طريق أسهم في شركة Facebook عشان يحققوا فلوس سنويا.

وارتفعت أعداد المستخدمين لتصل في عام ٢٠١٥ إلى أكثر من ٧٠٠ مليون مستخدم بعد أن استحوذ Facebook على التطبيق. ويعتبر عام ٢٠١٧ تاريخ يسجل في إنجازات WhatsApp حيث وصل عدد المستخدمين إلى أكثر من مليار و٢٠٠ مليون مستخدم.

الظروف المحيطة بيك صعبة بس اعرف إن أول خطوة للنجاح هي إنك تتغلب على الظروف دي. في ناس بتيأس وفي ناس بتقرر تدي ضهرها للدنيا زي جان كدا.

أنت مين ؟!

اترك تعليقاً